جريدة الحوار المفتوح  افتتاحية معز محي الدين ابو الجدايل المأساة السورية ... محادثات في أستانا كمن يدق آخر مسمار في نعش طموحات الشعب السوري لحياة افضل!.